العودة

الريان يتغلب على معيذر.. والخريطيات يتخطى الجيش

١٦\٠٢\٢٠١٧
 
 
الريان يتغلب على معيذر.. والخريطيات يتخطى الجيش
 


الريان 5 – 0  معيذر
عزز الريان تواجده في المركز الثالث في ترتيب اندية دوري نجوم قطر بالفوز الكبير الذي حققه على معيذر بخمسة أهداف دون رد، في المباراة التي جرت بين الفريقين باستاد جاسم بن حمد بنادي السد، ضمن الأسبوع 21، ليرفع الفريق رصيده الى 44 نقطة ويظل معيذر عند 16 نقطة.
 
 افتتح التسجيل سيباستيان سوريا في الدقيقة 2، وأضاف جارسيا الهدف الثاني في الدقيقة 4، وسجل نفس اللاعب الهدف الثالث في الدقيقة 21، وتكفل تاباتا بتسجيل الهدفين الرابع والخامس في الدقيقتين 54 و57.
 
ومع انطلاقة المباراة نجح سيباستيان سوريا في وضع فريقه في المقدمة وتحديداً عند الدقيقة الثانية بعد تمريرة ذكية من تاباتا خلف المدافعين.
 
وبعدها بدقيقتين تألق تاباتا ليمرر كرة جميلة الى زميله سيرجيو جارسيا بنفس سيناريو التمريرة الأولى ليضع جارسيا الكرة بكل سهولة في مرمى الحارس باسل زيدان، وكاد تاباتا أن يضيف الثالث في الدقيقة السابعة من تسديدة قوية تألق معها باسل زيدان حارس معيذر والذي نجح في التصدي لها.
 
وجاءت أول فرصة لمصلحة معيذر من كرة ثابتة نتيجة مخالفة ارتكبت مع منيوري ساتو تصدى لتنفيذها أحمد ياسين والذي لعبها في المرمى لتصطدم في تاباتا وتتحول الى ركلة ركنية.
 
وبالوصول الى الدقيقة 18 نجح جارسيا في اضافة الهدف الثالث للريان بعد كرة عرضية حاول الحارس ابعادها لتجد جارسيا الذي سددها بقوة في المرمى.
 
وشهدت الدقيقة 31 اضاعة فرصة تقليص الفارق لمعيذر من كرة عرضية مرت من أمام أيوب الودراسي الى ركلة مرمى، وسدد سعيد الحاج مدافع معيذر كرة قوية في الدقيقة 33 تمكن حارس الريان عمر باري من التصدي لها بصعوبة، وتواصلت المباراة قوية من الجانبين واللذين تبادلا الهجمات حتى نهاية هذا الشوط الأول بثلاثية لصالح الريان.
 
الشوط الثاني بدأ قوياً أيضاً لتضيع فرصة لمعيذر من تسديدة سعيد الحاج التي ابعدها عمر باري بصعوبة الى ركنية، كما ضاعت فرصة التسجيل لتاباتا بعد مراوغته أكثر من لاعب ولكن تسديدته مرت بجوار القائم الأيمن للحارس باسل زيدان.
 


وعوض تاباتا الفرصة الضائعة بتسجيله للهدف الرابع للريان في الدقيقة 54 بعد عرضية من زميله مصعب خضر عالجها تاباتا بتسديدة مباشرة في المرمى يمين الحارس باسل.
 
وفي الدقيقة 57 سنحت فرصة تسجيل الهدف الخامس من كرة ثابتة نتيجة مخالفة تصدى لتنفيذها تاباتا فوضعها مباشرة في المرمى على يسار الحارس باسل زيدان هدفاً خامساً للريان، وبعدها بدقيقتين حرم القائم تاباتا من اضافة الهدف السادس من الكرة العرضية التي قابلها برأسه فاصطدمت بالقائم الأيسر.
 
وأخرج لاودروب مدرب الريان سيباستيان سوريا وتاباتا وجارسيا ودفع بدلاً عنهم أحمد علاء وعبدالمجيد عناد وعبدالرحمن الكربي، لتتواصل المباراة بجهد أقل من جانب الفريقين، مع أفضلية متواصلة للريان الذي هدد مرمى خصمه أكثر من مرة وضاعت له أكثر من فرصة مثل رأسية جونزالو فييرا في الدقيقة 80 والتي مرت ضعيفة للحارس باسل زيدان، وأخرى لأحمد علاء في الدقيقة 85، وبالمقابل كانت هناك محاولات ضعيفة لمعيذر ولكنها لم تشكل خطورة تذكر على مرمى الحارس عمر باري، وتواصلت الأمور بذات النسق حتى أعلن الحكم عن نهاية المباراة بفوز الريان 5/0.

الخريطيات 2 – 1 الجيش
وفي مباراة أخرى بالأسبوع الحادي والعشرين، تقدم الخريطيات خطوة مهمة للأمام بفوزه الثمين على الجيش بهدفين مقابل هدف في المباراة التي جمعتهما باستاد حمد الكبير بالنادي العربي، حيث ارتقى الفريق بفوزه الى النقطة 22، ويظل الجيش عند 39 نقطة.
 
بادر الجيش بتسجيل الهدف الأول في الدقيقة 7 بواسطة رومارينيو، وعادل النتيجة عبدالعزيز الأنصاري للخريطيات في الدقيقة 62، وأضاف رشيد كنين الهدف الثاني للخريطيات في الدقيقة 64.
 
جاءت بداية المباراة قوية ونجح الجيش في تسجيل الهدف الاول مبكراً بواسطة هدافه رومارينيو في الدقيقة السابعة بعد تمريرة ذكية من سيدو كيتا جعلت رومارينيو في مواجهة أحمد سفيان لم يجد صعوبة في وضعها داخل الشباك على يمينه.. ولكن الخريطيات لم يستسلم وسعى للتعادل لتضيع فرصة ثمينة للاعب عبدالعزيز الأنصاري وهو في مواجهة المرمى بعد عرضية سنجار التي وضعته أمام المرمى ولكن تسديدته اصطدمت بالعارضة، كما ضاعت فرصة مماثلة لسيدو كيتا لاعب الجيش.
 


وكاد سنجار أن يأتي بالتعادل للخريطيات في الدقيقة 21 بعد كرة تبادلها مع عبدالعزيز الأنصاري ولكن تسديدته اصطدمت بالعارضة لتذهب الى ركلة مرمى، وضاعت له فرصة أخرى من كرة سددها ونجح الحارس سعود الخاطر باستبسال في ابعادها.
 
تواصلت المباراة سجالاً بين الفريقين، الجيش معتمداً على الهجوم الممرحل من العمق الى الهجوم، والخريطيات على الكرات المرتدة، لتضيع أكثر من فرصة للفريقين، ابرزها للخريطيات من محمد سلام في الدقيقة 35،  وفرصة أخرى لرومارينيو في الدقيقة 39 من كرة انفرد بها بالحارس أحمد سفيان ونجح الأخير في ابعادها بقدمه، كما ضاعت فرصة أخرى للخريطيات من عرضية محمود سعد التي قابلها عبدالأنصاري برأسية بعيدة عن المرمى، وبعدها انتهى الشوط الأول.
 
بدأ الخريطيات الشوط الثاني ضاغطاً من أجل ادراك التعادل، وتواصلت المباراة بدون أي جديد حتى وصلت الى الدقيقة 60 والتي شهدت تسجيل الخريطيات لهدف بواسطة لاسينا ديابي ولكنه الغى بسبب التسلل.. ليواصل الفريق رحلة البحث عن هدف التعادل، ويعمل الجيش لتعزيز تقدمه، لينجح الخريطيات في ادراك التعادل في الدقيقة 62 بعد ركنية أكملها عبدالعزيز الأنصاري في المرمى.
 
 وبعدها بدقيقتين نجح الخريطيات في تسجيل الهدف الثاني عن طريق اللاعب رشيد كنين الذي وصلته تمريرة من زميله عبدالعزيز الأنصاري عالجها بتسديدة مباشرة على يسار الحارس سعود الخاطر.
 
الدقائق الأخيرة شهدت تراجعاً واضحاً للاعبي الخريطيات لمنطقتهم من أجل المحافظة على تقدمهم مما اتاح الفرصة للجيش للتقدم بحثاً عن التعادل، فهاجم الفريق عن طريق العمق والأطراف وضاعت له أكثر من فرصة أبرزها لعبدالقادر الياس الذي واجه المرمى في الدقيقة 85 ولكنه سدد كرة قوية عالية بعيدة عن المرمى، وفرصة أخرى من كرة ثابتة نتيجة مخالفة ارتكبها دومنجوس مع رومارينيو تصدى لتنفيذها رومارينيو ليتصدى لها أحمد سفيان ويسيطر عليها، كآخر فرصة في المباراة يعلن بعدها الحكم عن نهاية المباراة بفوز الخريطيات بهدفين مقابل هدف.








 
SHARE
 
 
الراعي الاستراتيجي
الراعي الرسمي
شريك العمل